ramsko-jezero (5)

“لا تفوت هذه القبلة “

كيف يبدوا الصباح على بحيرة راما؟! ربما وحيدا قليلا و عندما تكون هكذا بطريقة ما تبذل قصارى جهد ك لإقناع الآخرين أنك موجود. في معظم الأحيان تصل إلى بحيرة راما من اتجاه سراييفوا لمدة ساعتين بالسيارة عبر كونيتس (Konjic)و يبلانيتسا (Jablanica) تصل إلى منطقة بروزور- راما (Prozor-Rama). سيلهمك مشهد أمامك، بحيرة إغتسلت في الشمس الصباح، جزيرة شتشيت (Šćit) مع الدير في صمته و هدوئه. بروزور- راما و بحيرة راما هي النقاط أقصى الشمال في الهرسك. هي في الواقع نقطة تحول البوسنة إلى هرسك، حيث مستجمعات المياه بالجبال بين البحر الأسود و حوض البحر الأدرياتيكي. منطقة راما محيطة بواسطة منحدرات الجبال العالية، و من الشمال وادي فرباس يفصلها سفوح الجبال رادوشا (Raduša) ، فرانيتسا (Vranica)، و زيتس (Zec) في حين أن سرج ماكلين (Makljen) يشكل الحدود بين البحر الأسود و حوض البحر الأدرياتيكي، و من الجنوب هناك المنحدرات الجبال فرانا (Vrana) و تشفرسنيتسا (Čvrsnica). في حين أن الحدود الغربية تشكل جبال ليوبوشا (Ljubuša).

تم إنشاء بحيرة راما في عام 1968م و هي بحيرة اصطناعية الناجمة عن إغراق المنبع و روافد لنهر راما. سطح البحيرة 15.3كم² و تقع على 594م فوق سطح البحر. و خلال الفترة التي زرنا خزانات، مياه البحيرة لم تكون على اعلى مستوى لأن مياه البحيرة تستخدم لأغراض راما، لكننا سمعنا أن في فصل الربع عندما يذوب الثلج و عندما تكون مياه البحيرة على اعلى مستوى، تبدو مثالية.
البحيرة هي أيضا موطن لجزيرة شتشيت التي تربط بحيرة عبر السد و بطريقة خاصة تعطي طابع خاص لهذا المكان. يوجد في الجزيرة دير الفرنسيسكان الذي يوجد في إطاره بيت السلام وهو المكان المثالي لأولئك الذين يسعون للسلام و الهدوء. يقولون أن في هذا الدير كان البارتيزان يستعدون لهجوم مضاد في معركة نيرتفا أثناء الحرب العالمية الثانية. بالإضافة إلى جزيرة شتشيت إثنين من الجزر الصغيرة، أوماتس (Umac) و شكارينا (Škarine)، كذلك تزين المناظر الطبيعية و تسكر رتابة مياه البحيرة. البحيرة نصف دائرية الشكل، مع العديد من الخلجان أما انخفاض طفيف للساحل يجعل البحيرة يمكن الوصول إليها من جميع جوانب تقريبا. أوه، نعم، قليلا عن الوصول، – بما أن البحيرة تقع على المروج السابقة والحقول والأراضي الصالحة للزراعة مع الكثير من الطين، يجعل هذه البحيرة موحل بسبب التقلبات سطح البحيرة.

معلومات لأولئك الذين يحبون الصيد: يوجد في البحيرة سمك السلمون المرقط، جثم، الشبوط و غيرها من الأسماك و بالتالي فان ظروف للصيد ممتازة.
تقدم بحيرة راما ظروف ممتازة حقا للراحة والاستجمام، سواء كنت تبحث عن بعض السكينة والهدوء، مثل المشي، تسلق الجبال وركوب الزوارق والسباحة وصيد الأسماك. كل هذا يمكن العثور عليها هنا وأكثر من ذلك بكثير.
حتى إذا وجدت نفسك على ضفاف بحيرة راما بأي حال من الأحوال لا تفوت الصباحية للشمس والبحيرة، والمريخ والزهرة والفراشات والزهور. وسوف تستمتع.